amine
amine 24 Sep 2019
0

Suivant

البلاد اليوم.. خطة الجوية الجزائرية في استئناف رحلاتها بعد رفع الحجر الصحي
14 Jun 2020
البلاد اليوم.. خطة الجوية الجزائرية في استئناف رحلاتها بعد رفع الحجر الصحي
amine · 39 Vues

قائد جـــزائري ,أمازيغي عرض رومــا للبيــع من هو !؟ / قناة الشروق الجزائرية

9 Vues

الملك الأمازيغي العظيم يوغرطة 112 ق م : هو ابن الملك مستنبعل و حفيد آلأقليد الأعظم الملك تيمقاد أو ماسينيسا ، أول ما قام به هو الهجوم على مدينة تسيرت (تعني الطاحونة بالأمازيغية) أو سيرتا أو قرطا ( قرية بالفينيقية) أي مدينة قسنطينة التي حررها من قبضة الرومان سنة 112 ق م ، ثم استعمل سلاح المال لشراء ذمم حكام روما و بهذا وصل لغاية مجلس شيوخ روما أين قال مقولته الشهيرة " روما تباع لمن يريد أن يشتريها" محتقرا حكامها في عقر دارهم سنة 111 ق م و بهذا أعلنت روما الحرب على يوغرطا فأرسلت جيش بقيادة القنصل ألبينوس و أخيه أولوس سنة 110 ق م أين هزمهم يوغرطة شر هزيمة في معركة سيتول قرب قالمة .
ثم بعثت روما جيش آخر أقوى من الأول سنة 109 ق م بقيادة القنصل ميتلوس و ريتلوس و ماريوس و هم كبار ضباط روما، هزم هذا الجيش في معركة باجة قرب واد ملاق أمام يوغرطا ، لكنهم استطاعوا تدارك الهزيمة في معركة ساقية سيدي يوسف سنة 108 ق م مما دفع بيوغرطا للتحصن بالأوراس الأشم و تطبيق مبدأ حرب العصابات التي واجهته روما بسياسة الأرض المحروقة ، فكانت سنة 107 ق م أين أستبدلت روما القنصل ميتلوس الذي خاب و فشل بالقنصل مارييوس الذي جند كل طاقة أمبراطورية روما للقضاء على يوغرطة لكنه فشل بعدما طبق يوغرطا تقنيات حربية جديدة حطم بها جيوش روما خصتا في معركة زاما قرب ساقية سيدي يوسف أين أوصل يوغرطا روما لمرحلة اليأس التام .
بعدما تأكدت روما أن الحل العسكري غير ممكن ضد يوغرطا لجأت لسلاح الغدر و الخيانة ، للأسف من خان يوغرطا هو صهره و جد ابنائه الملك بوكوس الأول ملك موريطانية الطنجية ( المغرب حاليا) الذي دعاه لقصره ثم سلمه لروما التي وعدته بنصف مملكة نوميديا الكبرى سنة 104 ق م .
لكن ما سر هذه الخيانة و الحقد بين أمازيغ الشرق و أمازيغ الغرب ؟ الإجابة في المخططات الشيطانية الفينيقية التي فرقتهم على جميع الأصعدة كما رأينا في دورهم القذر في تفرقة نوميديا الشرقية عن نوميديا الغربية بإغراء سيفاكس ضد غولة ثم ماسينيسا مما أدى الى ترسب الأحقاد و الضغائن بين أمازيغ الشرق و الغرب لاحظوا البعثيين و العروبيين يفعلون نفس الشيء في أيامنا هذه لإثارة الفرقة بين سكان شمال أفريقية بخلق عرق عدناني أو قحطاني واهي خرافي ثم الحاق بعض القبائل الأمازيغية المستعربة بهذا العرق الخرافي لكي في الأخير يصبحون أعداء لإخوانهم الذين حافظوا على أمازيغيتهم .
أقتيد جدكم البطل لروما مكبلا بالسلاسل و الاغلال حيث طافوا به في شوارعها محتفلين بأكبر نصر لروما ضد أقوى عدو لها في تاريخها حيث زجوا به في أحصن سجن بروما "سجن التيليانوم أو المامرتين" حيث قتلوه جوعا و عطشا من أجل حرية أرض أجدادكم .
المصدر : كتاب الجزائر في التاريخ لعثمان سعدي

Montre plus
0 commentaires sort Trier par

Commentaires de Facebook

Suivant

البلاد اليوم.. خطة الجوية الجزائرية في استئناف رحلاتها بعد رفع الحجر الصحي
14 Jun 2020
البلاد اليوم.. خطة الجوية الجزائرية في استئناف رحلاتها بعد رفع الحجر الصحي
amine · 39 Vues